الحدث الفنى والثقافى

وفاة المطرب جورج الراسي في حادث سير مروع

 

متابعة/ رنا جيرة الله 

توفي الفنان اللبناني ، في حادث سيارة مروع خلال عودته من سورية إلى بلده في منطقة المصنع الحدودية، والتي أوضحت الصور أنه كان حادثاً ضخماً.

ونقلت قوات الأمن الداخلي جثة جورج الراسي وصديقته التي كانت معه في السيارة وقت الحادث إلى أقرب مستشفى إلا أنهما توفيا على الفور.

وحسب المعلومات التي نقلتها بعض المواقع اللبنانية أن سيارة جورج الراسي اصطدمت بجدار كبير وأدت إلى وفاته المنية على الفور ولا زالت التحقيقات جارية حتى الآن لمعرفة تفاصيل أكثر حول الحادث وتفاصيل حدوثه.

وفي أول تعليق لها بعد وفاة طليقها جورج الراسي، علقت عارضة الأزياء عن صدمتها تجاه المعاناة التي تعيشها قائلة: “بليز عم برجف، ما قادرة ردّ بليز، يسوع، ساعدوني”، وتجدر الإشارة إلى جويل وجورج رُزقا بطفل وحيد، يُدعى جو.

وتسببت صور الحادث الذي تعرض له جورج الراسي إلى صدمة للمتابعين عبر مواقع التواصل الاجتماعي بسبب بشاعته حيث أدى إلى تدمير مقدمة السيارة تماماً والتي أدت بالضرورة إلى وفاته.


وكان آخر ما نشره جورج الراسي قبل ساعات من التعرض للحادث فجر اليوم هو فيديو عبر خاصية ستوري بحسابه الشخصي على تطبيق إنستغرام لأغنية بعمل بأصلي.

وصدمت وفاة جورج الراسي عدد من الفنانين والذين عبروا عن ذلك من خلال تعزيتهم للجميع في وفاته، حيث علق الممثل اللبناني باسم مغنية قائلاً: “جورج الراسي ضيعان شبابك. بكرت، عزائي للصديقة نادين الراسي وعائلتها الكريمة. الله يصبركم”.

وكتبت الإعلامية ​هلا المر​:”جورج الراسي يا حبيب قلبي الله يرحمك يا صديقي يا قطعة من قلبي! حزينة حزينة حزينة جداً”.

وعلق الفنان اللبناني ​مايك ماسي​ على الحادث وكتب:”خبر مفجع هذا الصباح… وفاة الفنان جورج الرّاسي بحادث سير مروّع، الله يرحمه وبتقدّم بأحرّ التعازي من الممثّلة نادين الرّاسي وعائلتها الكريمة”، بينما قال الفنان اللبناني ​أمير يزبك​:”بكير يا صديقي جورج الراسي …نفسك بالسما.”.


المفارقة كانت عودة رواد مواقع التواصل الاجتماعي لتداول حديث قديم قبل 8 سنوات لـ تحدث فيه عن خطورة حوادث السير التي تعرض لها كثيراً، مشيراً إلى أن حزام الأمان أنقذ حياته مراراً. وللتوعية، أعد الراسي عملاً فنياً بالتعاون مع جمعية “اليازا” من خلال فيديو كليب لأغنيته الشهيرة “إنت الحب”.

في مقابلة له كشف الراسي إنه من محبي السرعة، لكنه تحدث عن خطورة الحوادث وتأثيرها على حياته، وقال: “إنني أعي تماماً حب السرعة إذ أنني من هواتها، لكن مكانها هو داخل الحلبات المخصصة للقيادة السريعة والسيارات تكون مجهزة بوسائل السلامة الخاصة بالسرعة أيضاً”.

وتابع قائلاً: “بالنسبة لنا نحن الشباب القيادة بسرعة جنونية هي نوع من التحدي والعنفوان. التحدي في من يسرع أكثر، من يستطيع القيام بحركات بهلوانية جديدة. يجب أن يدرك الشباب أن حبهم للسيارة بهذه الطريقة هو حبهم للموت بطريقة غير مباشرة وأدعوهم إلى التفكير بأحبائهم وألا يكونوا قساة القلوب، وأن يرحموا عائلاتهم من الشعور بالألم على فراقهم”.

print
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى