الحدث المصرى

والى تشارك فى المؤتمر السنوى الثالث لسيدات أعمال مصر

كتب / مصطفى محمود

أكدت غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي أنها سعيدة بمشاركتها في المؤتمر الدولي السنوي الثالث لسيدات أعمال مصر تحت شعار “سيدات شركاء النجاح”.
وأضافت والي خلال كلمتها أمام ممثلات 188 دولة عربية صباح اليوم الأحد بمقر جامعة الدول العربية، أنها تحضر مؤتمر سيدات الأعمال للسنة الثالثة على التوالي والذي يشهد زيادة في عدد المشاركات من المستثمرات هذا العام وزيادة في عدد الدول العربية المشاركة أيضاً وتنوعا من حيث الفئات العمرية والقطاعات الاستثمارية التي يمثلنها ، مشيرة إلى أن هناك سنة حميدة يتبعها المؤتمر بوضع برنامج سياحي كل مرة حيث تزور الوفود هذه المرة الأقصر لمشاهدة تعامد الشمس على معبد أبو سنبل بعد أن غطى البرنامج السياحي أسوان والجونة في المرتين السابقتين.
وأضافت الوزيرة أن التمكين الاقتصادي للمرأة متفاوت لدى البلدان العربية وأنه رغم التقدم الواضح في معظم الدول إلا أن الطموح أكبر من النتائج المتحققة وفي هذا الإطار قالت غادة والي أن مصر يمثلها في الحكومة الحالية أربع وزيرات بتسعة ملفات .. إضافة إلى نائبات للوزراء من السيدات وتعيين سيدة كمحافظ لأول مرة يعول عليه في رفع مستوى الخدمات والتنمية في محافظة البحيرة التي تتميز بوضعية جغرافية خاصة حيث أنها تغطي جزءا من الظهير الصحراوي الغربي والزراعي وبها مراكز وقرى فقيرة تحتاج المزيد من الجهود.
وأشارت الوزيرة في معرض حديثها عن التحديات التي تواجه المرأة والنهوض بها إلى العنف المنزلي وفي الأماكن العامة ضد المرأة في مصر والذي تقدر تكلفته الاقتصادية حوالي 2 ونصف مليار جنيه في السنة، أضافت أن هناك فجوة في الأمية بين النساء والرجال وأن الأمية تمثل الضعف بين النساء مقارنة بالرجال، فضلا عن أن البطالة في الإناث أربعة أضعاف الذكور.
ونوهت إلى وجود خطة عمل في وزارة التضامن لمساعدة السيدات المعيلات وكذلك برامج الحماية الاجتماعية الأخرى لتحسين مستوى معيشة الأسر الفقيرة في المحافظات المختلفة.
ودعت غادة والي منظمات المجتمع المدني إلى التوسع في الخدمات التي تقدمها للنساء خلال الفترة المقبلة، وعلى رأسها التدريب، وتابعت قائلة “إن الاستقرار والسلم المجتمعي شرط أساسي لتحقيق ذلك”.
وأضافت والي أن تمكين المرأة لا يزال يمر بتحديات خلال الفترة الحالية، كما أن المرأة العربية تمثل 25% فقط من قوة العمل في الوطن العربي، وأن 40% من العاطلين نساء.
وقالت إن المرأة المصرية تقود 255% من الأسر، وهو رقم كبير يساوي تعداد عدة دول معا، معبرة عن فخرها بتقديم قانون للبرلمان يجرم ويشدد العقوبة على من يمنع حصول المرأة على ميراثها. وأشارت والي إلى ضرورة رفع التوعية بأهمية عمل المرأة وتوفير حضانات مناسبة للأطفال لتمكين الأمهات ومساعدتهن على العمل والمشاركة في مسيرة التنمية لأسرهن ومجتمعهن.
وتم في نهاية الجلسة الافتتاحية توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة التضامن الاجتماعي وقعته نيفين القباج مساعد الوزيرة للحماية الاجتماعية وجمعية سيدات أعمال مصر وقعته يمنى الشريدي رئيسة الجمعية وذلك لدعم مجالات التعاون في برنامج “فرصة” الذي تنفذه “التضامن” لصالح خلق مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر للأسر

print
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى