الحدث العربى والدولى

نهاية أحداث “حادثة رينا” بتوقيف المنفذ عبد القادر مشاريبوف بتركيا

بقلم/ لزهر دخان

نقلت وسائل الإعلام التركية الخبر الذي روى فيه حاكم إسطنبول السيد واصب شاهين. قصة تفتيش قام بها الأمن التركي في شقة عبد القادر مشاريبوف. منفذ هجوم حادثة” رينا ” بإسطنبول ليلة رأس السنة الجديدة 2017م .و عما وجده الأمن التركي داخل شقة الأوزبكستاني عبد القادر مشاريبوف .كان الخبر يتحدث وهذه التفاصيل :
التصريحات الصحفية التي أدلى بها حاكم إسطنبول. كانت هذا الثلاثاء 17 يناير/كانون الثاني 2017م .وجاء فيها ( أن مشاريبوف إعترف بارتكاب المذبحة التي أسفرت عن مقتل 399 شخصاً وإصابة العشرات، كما تم التأكد من تطابق بصماته مع ما تم العثور عليه في مكان الجريمة.)
عبد القادر نفذ هجومه وغادر .. ولم تكن الشرطة أن ذاك تعرف عنه شيء . وبعد عملية مطاردة ومداهمة نفذتها الشرطة التركية على مدى أسبوعين كاملين . تم القبض على حوالي خمسين شخص . وتمت مداهمة 152 من المنازل التي قد يكون بداخلها الجاني . وفي النهاية كانت النتيجة هي القبض عن عبد القادر مشاريبوف
شقة فاخرة هي التي كانت النهاية فيها .وكانت هذه الشقة في منطقة باشاك شهير. هناك حيث كان يختبئ تحت سرير أثناء عملية المداهمة. وفي نفس الوقت الذي أعتقل فيه مشاريبوف . تم إلقاء القبض على رجل عراقي .وتم إلقاء القبض على ثلاثة سيدات من مصر وإفريقيا.
الشقة التي تم تفتيشها في ستة ساعات .كانت بعد إعتقال مشاريبوف ومن معه . خطيرة على تركيا وربما على أمنها . هذا ما إكتشفته شرطة فتشت المكان .فعثرت فيه عن سلاحين ناريين وعثرت فيه عن مبلغ قوامه 197ألف دولار . وكذلك وجدت في الشقة طائرتين مُسيرتين عن بعد .
وهذه الوفرة في السلاح بين يدي عبد القادر مشاريبوف. جعلت السيد واصب شاهين حاكم إسطنبول يؤكد ( “من الواضح أن مشاريبوف نفذ الهجوم بطلب من داعش”.)
وفي منزل بمنطقة سيليفري في إسطنبول .تمت مداهمته من قبل الأمن في 15 يناير/كانون الثاني 2017م . عثرت الشرطة عن حوالي 200ألف دولار. وبربط الأحداث مع بعضها تجد الشرطة أن داعش دفع مبلغ 200ألف دولار للقاتل مشاريبوف.

print
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى