دنيا ودين

من أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم

كتبت/ ربيعة المالكي

* جاء الى الرسول رجل فقير من اهل القرية .. بقدح مملوءة عنباً يهديه له فأخذ رسول الله القدح وبدأ يأكل العنب فأكل الأولى وتبسم ثم الثانية وتبسم والرجل الفقير يكاد يطير فرحاً بذلك والصحابة ينظرون وقد إعتادوا أن يشركهم رسول الله في كل شئ يهدى له ورسول الله يأكل عنبة عنبة ويتبسم حتى أنهى القدح والصحابة متعجبون ففرح الفقير فرحاً شديداً .. وذهب
فسأله الصحابة يارسول الله لما لم تُشركنا معك ؟
فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال .. قد رأيتم فرحة الرجل بهذا القدح وإني عندما تذوقته وجدته حامض فخشيت إن أشركتكم معي أن يُظهر أحدكم شئ يفسد ذاك الرجل فرحتهُ .
( وإنك لعلى خُلُقٍ عظيم )
ليس كل ما في خواطرنا يقال .. وليس كل مايُقال مقصودٌ .. وليس كل مايكتب واقع نعيشه
ابتسامة صادقة .. وقلب نظيف .. وتعامل حسن .. ونفس مرحة .. وكلمة طيبة . هكذا تعيش جمال الحياة
فكن جميل الخلق تهواك القلوب .. ماأجملك يارسول الله .

print
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى