اخبار المحافظاتتحقيقات وتقارير

محافظ المنوفية يستبعد مدير مستشفي أشمون عن العمل وإحالته الى النيابة الإدارية

كتب/ ابراهيم طه
قرر الدكتور هشام عبد الباسط محافظ المنوفية إستبعاد مدير مستشفي أشمون العام عن العمل علي إثر الأهمال وضعف الإشراف وعدم قيامه بمهام واجباته ومسؤلياته علي الوجه الكامل, وإيقاف مدير الشئون القانونية بالمستشفي عن العمل لمدة ثلاثة أشهر مع استمرار تحقيقات النيابة أو أيهما أقرب لما بدر منه من تراخي في إتخاذ الإجراءات القانونية حيال المخالفين.

جاء ذلك بناء علي تقرير إدارة التفتيش والمتابعة بالمحافظة بشأن المذكرة المعروضة من قبل مديرية الشئون الصحية بالمنوفية والتي تبين فقد جهاز رسم قلب وفقد سرير ولادة بمستشفي أشمون العام, فضلا عن وجود تلاعب بجهاز ديزل الكهرباء بالمستشفي ، و إحالة المتسببين إلي النيابة الإدارية بأشمون لإتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة وإخطار النيابة العامة فى حال ثبوت الواقعة.

فيما قرر محافظ المنوفية ندب مدير الشئون القانونية للعمل بالإدارة الصحية بمنوف وكذا ندب مسئول جهاز رسم القلب ومسئول سرير الولادة ومسئول تشغيل الديزل للعمل بإدارة تلا الصحية مع استمرار التحقيقات الجارية معهم, فضلا عن تشكيل لجنة لفحص وجرد كافة الأجهزة الطبية والغير طبية علي جميع المستشفيات الموجودة بالمحافظة ، مشدداً على ضرورة رفع الحالة الأمنية بالمستشفيات, و تشديد الرقابة علي كافة البوابات والأسوار وكاميرات المراقبة حرصا علي المال العام للدولة وضمانا لتقديم خدمة طبية جيدة للمواطنين.

وفى سياق متصل وافق محافظ المنوفية على تحويل مستشفى سرس الليان من مستشفى مركزى (أ) الى مستشفى عام ، ايماناً منه بضرورة تطوير الخدمة الصحية المقدمة على أرض محافظة المنوفية بإعتبارها أهم الأولويات التى يجب الاهتمام بها لزيادة النفع العام للمواطنين.
وأشار عبدالباسط إلى أن وزير الصحة والسكان قد وافق على تحويل المستشفى المركزي إلى عام لتدخل ضمن خطة التطوير الخاصة بتطوير المستشفيات العامة وذلك الأمر يعد خطوة جيدة للارتقاء بالخدمة الصحية بسرس الليان لتخدم عددا كبيرا من المواطنين.
والجدير بالذكر أن المستشفى تقع بمدينة سرس الليان التى يصل عدد السكان بها الى 1000000 نسمة وتصل مساحة المستشفى الى 3900متر مربع وتضم جميع التخصصات الطبية ” العناية المركزة ، عناية القلب ، عناية مركزة اطفال ” ، وتشمل 3 مبانى عبارة عن المبنى الرئيسى ،والمبنى الادارى والعيادات الخارجية ، ومبنى الكلى.

print
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى