الصحة والمراة والجمال

مؤتمر علمي يناقش «صحة الرجل وتوابعها الاقتصادية»

كتب_ عاطف السيد

قال الدكتور أسامة غطاس استشاري المسلك البولية وأمراض الذكورة،  إن مشاكل الجهاز التناسلي والبولي للرجل من الحالات المرضية التي تؤثر على إنتاجية الرجل العملية، وعلى حالته النفسية.

وأضاف «غطاس» في كلمته خلال المؤتمر العلمي الذي عقد اليوم الأحد، بعنوان «صحة الرجل وتوابعها الاقتصادية»، أن أمراض الجهاز التناسلي والبولي تشمل أمراض البروستات وأمراض العضو الذكري، بالإضافة إلى أمراض المثانة البولية، التي تعد الأكثر إنتشاراً بين الرجال، وخصوصاً مع تقدم السن أو مع وجود أمراض عضوية مزمنة، مثل ارتفاع ضغط الدم أو السكري أو زيادة الدهون وأيضا مع استخدام بعض الأدوية.

وأشار الدكتور أسامة غطاس إلى أن الحالة النفسية للرجل من أكثر الأسباب التي تؤثر عل وظائف الجسم بصفة عامة، وعلى الجهاز الوريدي، والعصبي، وبالتالي الجهاز التناسلي بصفه خاصة.

وأوضح أن إصابة الرجل بخلل في الجهاز التناسلي، يؤثر على إنتاجه في العمل بطريقة غير مباشرة، مضيفا أنه مع التطور العلمي في علاج مشاكل وأمراض الجهاز التناسلي، أدى إلى اتخاذ خطوات علاجية مع كل مريض حسب درجات الإصابة وحالته الصحية بشكل عام.

وتابع «غطاس» أن العديد من الجهات العلمية العالمية، أوصت بزرع دعامة داخل أنسجة العضو التناسلي للرجل في حالات خلل الانتصاب المزمن وغير المستجيب للأدوية، كحل مثالي في هذه المرحلة العلاجية في العديد من الحالات.

ومن جانبه، أكد بروفيسور ديفيد رالف، رئيس الجمعية الأوروبية لترميم الجهاز التناسلي، خلال كلمته في المؤتمر العلمي «صحة الرجل وتوابعها الاقتصادية» ، أن هذا النوع من التدخل ينقذ العديد من المرضى من انهيار رغباتهم وعلاقاتهم الأسرية.

وأضاف ديفيد رالف، أنه بالرغم من ارتفاع نسبة نجاح هذه الطريقة في معظم الحالات، إلا أن مثل هذا التدخل يأتي كحل أمثل حال عدم استجابة المريض للطرق الطبية، مثل العلاج الدوائي عن طريق الفم أو عن طريقة الحقن الموضعي، ما يساعد مريض الجهاز التناسلي على استعادة ممارسة حياته الأسرية واستعادة قدرته على العمل والتعامل مع المجتمع.

print
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى