فيديو وصور

لا تخشى العواقب فى الحق

بقلم /سوزان احمد

حقيقة لا مفر منها الا وهو اننا نعيب زماننا والعيب فينا .. جميعنا نشتكى الفساد بكل صوره ونحن الذين نشجعه ..نشتكى الرشوة …وندفع الرشوة …. نشتكى الواسطة والمحسوبية ..الا لاولادنا واقربائنا نوسط حجارة الارض لاولادنا للدخول الى مدرسة او وظيفة او او او .نشتكى غلاء الاسعار والاسواق متكدسة بالشراء …..نشتكى الظلم والتجاوزات فى المدارس ونكتفى بالشكوى فقط لكن حين الاستشهاد باحدكم…. تطاطاو رؤسكم ……وتدفنوا رؤوسكم فى الرمال كالنعام …….تختبئوا وراء حوائط وان لم تفى بغرضكم تلك الحوائط …..ترمون اللوم عليها ناهيكم عن التهكمات والسخرية والاحباطات والياس الذى تبثوه من افواهكم فى وجوه الناس……. وما هو الا قابع داخل نفوسكم الضعيفة العاجزة عن اتخاذ موقف ايجابى مشرف لكم ولاودكم الذين تكونوا قدوة امامهم ..تريدون العدل فى طبق من ذهب ياتى الى عندكم …….بشرط عدم ذكر اسمائكم او المطالبة بشهادتكم او ظهوركم للنور…… بل تكتفوا بالظلام الذى تختبئون داخله ..قولوا بالله عليكم ماذا انتم فاعلون بانفسكم وباولادكم ومصائركم ؟؟؟ماذا تريدون وانتم اضعف من ان تتخذوا قرار او تتفقوا على موقف للخلاص من مشاكلكم .ام تنتظرون حدوث كارثة او مصيبة لتتحركوا…. ام هل يجب ان تصل الضحايا الى عدد معين حينها تبداون فى التحرك ؟؟؟؟؟؟؟..افيقوا وكفاكم غيبوبة وتقمس دور الضحية دائما لا تطالبوا احد بما لا تفعلوه انتم لانفسكم .

فلا تخشى العواقب …حين ينطق لسان بالحق ..ويهتف قلبك بالعدل

print
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى