الحدث العربى والدولى

قرار روسي يهدد إسرائيل

متابعه / احمد ذكي
قالت مجلة “ذى ناشيونال انترست” الأمريكية، فى تقريرها اليوم أن روسيا حوّلت ميناء طرطوس لأكبر قاعدة بحرية كبرى لإيواء حاملات السفن والمدمرات النووية وسط عمليات توسّع جارية بالقاعدة أجبر إسرائيل على وقف عملياتها بالمنطقة، وربما أمريكا وحلف الناتو مستقبلاً.
ونشرت المجلة نصوص اتفاق توسيع قاعدة طرطوس البحرية وتحويلها لقاعدة دائمة بين روسيا وسوريا، شاملاً ضم أية أنواع من السلاح لضمان تأمينه بجانب عمليات حفر وتوسيع القاعدة لتضم أكبر السفن الحربية النووية، كما يسمح بنشر قوات حربية للدفاع عن القاعدة، وحمايتها بحراً وجواً، بينما يتم إسناد مسؤولية الحماية البرية لحكومة دمشق، وإتاحة حق الحرب ضد أية قوى كبرى تحاول المساس بأمنها.
وقالت إسرائيل إن قاعدة طرطوس تؤثر على عملياتها البحرية، وأشار قائد بحرية الاحتلال “دورو فريدمان” إلى إن تل أبيب اضطرت لوقف عملياتها بالمنطقة بعد أن تلقت رسالة موسكو، مفادها أنهم لا ينوون حزم حقائبهم الأن، بل تأسيس جذور لتواجد دائم.
وخلال فترة السبعينات من القرن الماضى، أسّست روسيا تلك القاعدة البحرية وقت أن كان الاتحاد السوفيتى موحدّا، ثم عادت موسكو لتوسيعها، إيذاناً بعودة روسيا قوة كبرى من جديد.
ويأتى ذك التقرير بعد توترات نشبت مؤخراً بين تل أبيب ودمشق، حين ردّت الأخيرة بإسقاط طائرات إسرائيلية نفّذت هجمات داخل سوريا، فى أخطر مواجهة عسكرية بين الجانبين، بينما استدعت موسكو السفير الإسرائيلى بسوريا، وطالبت بوقف التدخل بسوريا.

print
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى