الحدث العربى والدولى

فى مؤتمر صحفى بين السيسى وميركل : مصر عازمة على استكمال الاصلاح الاقتصادى.. واطالب الدول التى ترعى الارهاب برفع يدها

كتب / عاطف السيد

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن هناك تعاونا عميقا بين مصر وألمانيا فى مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية،  

مؤكدا على ان زيارة المستشارة أنجيلا ميركل لمصر تاتى بعد تحولات وأحداث كبيرة شهدتها مصر خلال السنوات الماضية، وما عكسته من عزم الشعب المصرى على إنفاذ إرادته والحفاظ على هويته ومقدراته وتحقيق أهداف الأجيال الشابة فى اللحاق بركب التقدم والتنمية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفى الذى عقده الرئيس السيسى مع المستشارة الالمانية ميركل بقصر الاتحادية منذ قليل

حيث شهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، والمستشارة الألمانية ميركل افتتاح المرحلة الأولى من 3 محطات كهرباء على مستوى الجمهورية.

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي ،خلال المؤتمر الصحفي مع المستشارة انجيلا ميركل : “أشيد بما تشهده العلاقات المصرية الألمانية من طفرة في جميع القطاعات والتنسيق المستمر على جميع المستويات.

كما أكد الرئيس عبدالفتاح السيسى، أن عدد اللاجئين فى مصر يصل إلى 5 ملايين لاجئ، موضحًا أنهم يعيشون داخل البلاد وسط المصريين من دون معسكرات إيواء.ياكلون ما ياكله المصريون فى طبق واحد ،

 وأوضح الرئيس السيسى ، أن مصر تعمل على تنفيذ إجراءات لضبط  ووقف تدفق الهجرة غير الشرعية.

 وفى سؤال عن حقوق الإنسان، قال الرئيس: “حريصون على حقوق الإنسان فى بلادنا، لكن لابد من مراجعة ظروف دول المنطقة والحالة المضطربة التى تشهدها هذه البلاد، من إرهاب وتطرف، حيث يستهدف الإرهابيون عناصر الدولة المصرية، ويشنون هجمات ضد المدنيين، خلال الثلاث سنوات ونصف الماضية”.

 وتساءل الرئيس السيسي خلال المؤتمر الصحفى، هل بالرأى المخالف تضرب الكنائس ويستهدف المصرين على أساس دينى؟، مؤكدًا حرص مصر بالعمل على التوازن فيما يخص ملف حقوق الإنسان، والإجراءات الأمنية.

 وأوضح الرئيس السيسى أن العنف والهجمات التى تعرضت لها مصر خلال الفترة الماضية إذا حدثت فى أى دولة أوروبية كان رد فعل هذه الدول سيكون قاسيا.

 وتابع: “الإجراءات الأمنية تكون فى إطار القانون والدستور”، مضيفًا: “لا نستخدم القوة إلا إذا تم رفع السلاح ضد الدولة”.

كما انتقدت  المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، بشدة البلدان التي تدعم الإرهاب وتعمل على كشف التيارات التي تموله.

وقدمت الشكر للرئيس السيسي على جهوده لحل الأزمة الليبية.

وفى معرض رده على الاحداث فى ليبيا قال السيسي، إننا نستمر في جهودنا لحل الأزمة الليبية منذ ما يقرب من 3 سنوات، وإننا نحتاج إلى المزيد من الجهد والتواصل لنصل إلى حل سياسي لحل هذه الأزمة، كما نسعى للحفاظ على الدولة الليبية كدولة موحدة.

وأضاف الرئيس “جهودنا في ليبيا من منطلق جوار لا نفوذ”.مشيرا الى إن موقف مصر واضح من الأزمات الموجودة فى سوريا وليبيا وهو مبنى على قيم مصرية تقوم على عدم التدخل فى شئون الآخرين وعدم السماح للجماعات المتطرفة أنها تحصل على مكاسب فى أى دولة من دول المنطقة، إضافة إلى دعم الجيوش الوطنية لاستعادة الدولة الوطنية.

قائلا “مصر موقفها واضح فى سوريا وينحصر فى 5 نقاط وهى وحدة الأراضى السورية واتفاق سياسى لحل الأزمة وعدم ترك الشعب السورى أسير فى أيدى الجماعات الإرهابية وإعادة إعمار سوريا”.

وطالب الرئيس السيسى الدول التى تدعم الإرهاب فى المنطقة برفع أيدها عن ذلك، قائلا “الدول التى تدعم الإرهاب فى المنطقة يجب أن ترفع أيديها عن ذلك، ويجب أن يكون موقفنا كلنا واضحا وحاسما وأن يكون لنا وجهة واحدة فى التحدث أمام العالم فى هذه المسائل”.

 

print
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى