الصحة والمراة والجمالدنيا ودين

طامعة في مثواها الاخير ..

بقلم / مني علي
يملؤها الاحلام والطموحات تشعر يوما بعد يوم بان لازال لديها قوه هائله لتحطم المستحيل وتقهر الصعاب ورغم مامرت به مش شدائد الا ان عزيمتها كالجبال تهز السماء فلااحد يقدر عليها ولااحد يؤثر ويطفيء نار اصرارها علي تحقيق تطلعاتها الدائمه الي مستقبل باهر ولكن في ذات الوقت لم تكن تغفل عن رب الكون وعن نهايه هذه الحياه وكان الموت ياتي لها كل يوم ليحدثها عن مثواها الاخير فهو الحقيقه الدائمه لكل بني الانسان وان تناساها الكثير فهي لم تغفل عنه ففي وسط تعاقب الايام كانت تاتي بفعل الخيرات فهي من يبقيها علي هذه الحياه سعيده ومطمئنه وتمنت ان يكون حلمها هو الجنه ….. ظلت فتره ياتي ليها طيف من بعيد يناديها بالاقتراب وفي بعض لحظات الاحزان تمنت لقاء الرحمن ليس خوفا من رحله الحياه المذخمه بالاحداث السعيد منها والاليم ولكن ادركت بان الحياه طالت ام قصرت فهي مجرد بوابه للعبور الي بر الامان الي رحله الخلود التي هي المستقر الي نعيم الله الحق ولكن احيانا يرسل لها الشيطان ببرقيات من التعاسه ليحدثها بانها ليست في استعداد للقاء الرحيم ……وهاهي في عجله من امرها لتحقيق احلامها جاء اليها خبر ليس علي البال …,ولم يكن في الحسبان بان الميعاد اقترب وان الرحيل قد اتي وهاهنا مر اليها سحابه ماعاشت به خلال حياتها فعلمت ان لقاء ربها هو ارحم لها من شجن الحياه ‘

print
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى