الحدث المصرى

صفحة جديدة بين وزارتي الزراعة والري البنا: الخلاف في الرأي لا يفسد للود قضية.. وعبد العاطي: مهما كان الخلاف يجب أن يكون هناك رأي واحد

 

كتب / مصطفى محمود

استقبل الدكتور عبدالمنعم البنا وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري والوفد المرافق له المكون من الاستاذ الدكتور رئيس المركز القومي لبحوث المياه والسيد الدكتور وكيل الوزارة وعدد من قيادات وزارة الموارد المائية والري والذي حضر لتقديم التهنئة له بمناسبة توليه حقيبة الزراعة.
ورحب البنا بوفد وزارة الري، مؤكداً ان تلك الزيارة تأتي لتوطيد العلاقات بينهما، وأنها تعد بمثابة صفحة جديدة للعلاقات بين الوزارتين، قائلاً: “أن الخلاف في الرأي لا يفسد للود قضية”.
هذا وقد تم عقد اجتماع بين الوزيرين وقد ناقش الاجتماع عددا من الموضوعات التي تتعلق بالتنسيق بين وزارة الموارد المائية والري ووزارة الزراعة واستصلاح الاراضي وعلى رأسها التنسيق في تنفيذ مشروعات تطوير الري على مختلف المستويات ودور كل وزارة في التنفيذ ووضع أولويات تنفيذ هذا المشروع القومي حيث تم الاتفاق على أن تعطي واولوية للأراضي التي تعاني من مشكلات في المياه وكذلك للمناطق التي تزرع بها المحاصيل الشرهة للمياه.
كما تناول الاجتماع التنسيق بين الوزارتين فيما يخص تجربة زراعة القمح بالتبريد والتي قام بها المركز القومي لبحوث المياه حيث تم التاكيد على أهمية الاستفادة من كافة الجهود البحثية المبذولة وكذلك على أهمية التنسيق والتعاون بين المركز القومى لبحوث المياه ومركز البحوث الزراعية في هذه التجربة وأن ينضم عضو من فريق مركز البحوث الزراعية الي الفريق البحثي للتجربة.
وأوضح وزير الزراعة أن هناك عدد من الموضوعات المشتركة بين الوزارتين، تحتاج إلى اجتماعات ولقاءات مستمرة، بما يصب في النهاية في مصلحة الفلاح المصري وتحقيق التنمية الزراعية الشاملة.
وقال البنا أنه لم يتحدث من بعيد أو من قريب على تجربة القمح الجديدة، وأن هذا الاجتماع يهدف في النهاية إلى القضاء على أى خلاف.
وكلف وزير الزراعة الدكتور محمود مدني وكيل مركز البحوث الزراعية، استخراج كافة الأبحاث التي لها علاقة بالمياه للاستفادة منها، لافتاً إلى أن الهدف المشترك للوزارتين هو ترشيد استخدامات المياه بما يعود على مصلحة المزارع والفلاح المصري.
وأشار البنا إلى أن وزارة الزراعة معنية بتوفير الظروف البيئية والمناخية اللازمة، خاصة وأن مصر مقبلة على مشروع قومي لإنشاء 100 ألف صوبة زراعية، وتهدف إلى الحفاظ على الأصناف النباتية.
ومن جهته قال الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، أنه يجب التركيز من خلال الاعلام على التجارب الناجحة، خاصة وأنا لهدف النهائي هو توفير المياه لأن الوزارتين يتعاملان مع المياه والزراعة، قائلاً: “مهما يكون هناك خلاف يجب ان يكون هناك رأي واحد خاصة أمام الرأي العام، لأن الزراعة والري شيئ واحد”.
وفي نهاية الاجتماع أكد الدكتور محمد عبد العاطي والدكتور عبد المنعم البنا على أن التعاون بين كافة الوزارات والجهات المعنية بإدارة واستخدام الموارد المائية، وعلى رأسها وزارتي الري والزراعة، بات ضرورة وليس اختياراً خاصة في ظل تنامي الاحتياجات المائية في كافة القطاعات الاقتصادية والاجتماعية من جانب ومحدودية الموارد المائية من جانب آخر.
واتفق الوزيران على عقد اجتماعات دورية لقيادات الوزارتين للتنسيق الدائم في كافة الموضوعات المشتركة مع التاكيد علي اهمية التعاون والتنسيق بين التوجيه المائي والإرشاد الزراعي في التعامل مع المزارعين بما يعمل على تحقيق اعلي انتاجية واعلي عائد من وحدة المياه ووحدة الاراضي .

print
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى