اخبار البرلمان والسياسة

صدور قرار بإعتماد الحركة القضائية الجديدة لمستشارى الدولة

 

متابعة/ هناء محمود

 

أعلن المستشار، محمد حسام الدين، رئيس مجلس الدولة، اليوم، الثلاثاء الموافق 31 أغسطس، صدور القرار رقم ٦١٤ لسنة 2021 ، بإعتماد الحركة القضائية لعام 2021-2022 بموافقة المجلس الخاص.

وقد تضمن قرار رئيس مجلس الدولة، تغييراً في بعض المناصب، حيث تولي المستشار، أسامة عبد العزيز محرم، النائب الأول لرئيس مجلس الدولة رئاسة الجمعية العمومية لقسمي الفتوى والتشريع، واحتفظ المستشار، أحمد عبد التواب موسي، نائب رئيس مجلس الدولة، برئاسة إدارة التفتيش الفني، واحتفظ المستشار، مصطفي سعيد حنفي، نائب رئيس مجلس الدولة، برئاسة قسم التشريع، وتولي المستشار، محمد محمود عثمان نائب رئيس مجلس الدولة، رئاسة هيئة مفوضي الدولة .

فيما احتفظ المستشار، محمد ماجد محمود، نائب رئيس مجلس الدولة برئاسة شؤون المحاكم الإدارية والتأديبية، وتولي المستشار، عادل فهيم عزب، نائب رئيس مجلس الدولة، برئاسة محكمة القضاء الإداري، وتجديد الثقة في المستشار، طه عبده كرسوع، نائب رئيس مجلس الدولة أمينًا عاما لمجلس الدولة.

كما تضمنت الحركة القضائية، تغيرًا في رئاسات عددٍ خمس من إدارات الفتوى، فضلا عن ضم عدد من شباب قضاة مجلس الدولة، لوظائف مفوضي المحافظات، وعضوية إدارة الفتوى وذلك بالأقدمية المطلقة.

وروعي في الحركة القضائية أن تتم في أضيق الحدود وعدم التوسع في التنقلات نظرا لظروف كورونا، فضلا عن الإستجابة قدر المستطاع لرغبات السادة أعضاء المجلس، في ضوء القواعد التي أقرها المجلس الخاص، وبمراعاة الظروف العائلية والمرضية لقضاة مجلس الدولة، وكذلك عدم توطين أعضاء المحاكم وإنما تقريبهم فقط.

 

كما روعي أيضا في الحركة القضائية زيادة عدد دوائر الضرائب لسرعة الفصل فيها لإستقرار الموازنة العامة للدولة، وإنجاز المتبقي من القضايا الواردة من القضاء المدني، وأخيرا زيادة عدد دوائر محكمة القضاء الإداري لتصبح ١٢٢ دائرة، للإنتهاء من القضايا القديمة المتراكمة ولتقليص زمن التقاضي، ولتخفيف أعداد المتقاضين، بقاعات المحاكم والحفاظ علي التباعد والإلتزام بالإجراءات الوقائية المحددة.

كما حدد رئيس مجلس الدولة المستشار، محمد حسام الدين، موعد تقديم تظلمات أعضاء مجلس الدولة، علي الحركة القضائية الجديدة لمجلس الدولة، لعام 2020 – 2021, خلال فترة تبدأ من إصدار ذلك القرار وتنتهي فى ٧ من شهر سبتمر.

print
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى