كتاب ومقالات

ذلة الانكسار

بقلم / مني علي
وهي في قمه بهجتها وسعادتها البالغه بعدما افصح حبيبها عن حبه المولع بها ويناشدها بان يرتبظا باسرع وقت حتي يتوجا حبهما بالرباط المقدس ويعيشا معا اجمل الايام …. لم تصدق اذناها وباتت سعيده تفكر بايامها معه وترسم كيف ستكون الحياه وكيف ستسعد حبيبها وتجعل ايامهما اجمل اللحظات فباتت تضع خطه لحياتهما المشرقه حتي تصبح له من اوفي الزوجات فلم تكترث لحياتها السابقه ولو تضع لها اهتمام فهي علي استعداد ان تترك كل ماكانت تبنيه علي مدار سنوات من طموحات وامال مغادره كل ماكانت تصبو اليه وذلك املا في اسعاد حبيب عمرها لتمنحه مااراد ومرت الساعات ويوما يتلو يوما اخر وهي تجهز نفسها استعدادا لحياه قد امتلات بنقوش من نسج خيالها وعذب افكارها
وفي حديث لهما تفاجات بما لم يكن علي البال فهاهو يطلق اليها بطلقات من اتهام وهي تستمع اليه في اندهاش وكان دمار قد لحق بكيانها فاسقطها في دموع وحسرات واصبح قلبها في عداد الوفيات فكل مامنحته اليه اصابها بذله الانكسار

print
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى