التعليم والتكنولوجيا

النيل للإعلام بزفتي يستعرض عمالة الأطفال وأبعادها الاجتماعية 

 

 

متابعة / علاء حمدي 

 

ارتفع عدد الأطفال العاملين في العالم إلى 160 مليون طفل بزيادة 8.4 مليون في السنوات الأربع الماضية مع وجود ملايين آخرين معرضين لخطر العمل بسبب آثار كوفيد-19، بحسب تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية واليونيسف.

ومن هذا المنطلق أقام مركز النيل للإعلام بزفتى ندوة إعلامية حول ” عمالة الأطفال وأبعادها الاجتماعية ” استهدفت : الحد من انتشار عمالة الأطفال.

تحدث فى اللقاء الدكتورة نبيلة قشطى كبير معد بالقناة السادسة ودكتوراه فى الحقوق مشيرة إلى ارتفاع كبير في عدد الأطفال العاملين ضمن الفئة العمرية 5–11 عاماً، والذين يمثلون اليوم أكثر من نصف الرقم العالمي الإجمالي. وأضافت أنه ارتفع عدد أطفال هذه الفئة ممن يزاولون أعمالاً خطرة أي أعمالاً يحتمل أن تضر بصحتهم أو سلامتهم أو أخلاقهم بمقدار 6.5 مليون منذ عام 2016 ليصل إلى 79 مليوناً.

وأوضحت أن ظاهرة عمالة الاطفال تشير إلى استغلال الأطفال فى أى شكل من أشكال العمل بما يحرم الأطفال من طفولتهم ويعيق قدراتهم على الذهاب إلى المدرسة ويؤثر تأثيرا ضارا عقليا أو جسديا أو اجتماعيا أو معنويا .

وأضافت هذا الاستغلال محظور بموجب التشريعات فى جميع أنحاء العالم على الرغم من أن هذه القوانين لا تسرى على جميع أنواع عمالة الأطفال وتشمل هذه الاستثناءات عمل الأطفال فى الفن والواجبات العائلية والتدريب الخاضع للإشراف .

وأوضحت أنه تتفاوت درجات عمالة الأطفال عبر التاريخ خلال القرن ال 19 وأوائل القرن ال 20 فكان هناك العديد من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 14 عاما من أسر فقيرة يعملون فى الدول الغربية ومستعمراتها.

وأكدت أنه انخفضت معدلات عمالة الأطفال مع ارتفاع دخل الأسرة وتوافر المدارس وإصدار قواني عمالة الأطفال.

وفى نهاية اللقاء أشارت الدكتورة نبيلة إلى بعض القوانين الخاصة بعمالة الأطفال وهى قانون 1909 لتشديد العقوبة على الأهالى وقانون 48 لسنة 33 حدد ساعات العمل وأقر بأن الأطفال لا يعملون ليلا.

 وصرحت فى النهاية أن عمالة الأطفال فى مصر مليون و 600 ألف طفل من سن 5 إلى سن 17 سنة والعمالة على مستوى العالم 156 مليون طفل .

أدار اللقاء هبه يمانى مسؤل البرامج بمركز النيل تحت إشراف الأستاذ عبدالله الحصرى مدير المركز والأستاذة عزة سرور مدير عام إعلام وسط الدلتا والأستاذ سمير مهنا رئيس الإدارة المركزية لإعلام وسط وشرق الدلتا.

print
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى