الحدث الفنى والثقافىتحقيقات وتقارير

السيسى يفتتح ” متحف الفن الاسلامى ” وسط حضور وزراء وسفراءالدول المساهمة

كتب / جيهان رمزى

افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى ، الأربعاء، متحف الفن الاسلامى بعد الانتهاء من ترميمه وإعادة تأهيله

وقام الرئيس، فور وصوله، بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية إيذانًا بافتتاح المتحف، حيث حرص على مشاركة سفراء الدول التي ساهمت في المشروع في مراسم إزاحة الستار.

واستمع السيسي إلى شرح من الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، استعرض فيه تاريخ المتحف وأهميته، فضلاً عن مشروع ترميمه وإعادة تأهيله في إطار دور الدولة في إصلاح ما أفسدته يد الإرهاب الآثمة والحفاظ على التراث الثقافي والإنساني لمصر، والمساهمة في استعادة حركة السياحة، وأعقب ذلك، قيام الرئيس والضيوف بجولة تفقدية لقاعات المتحف ومقتنياته.

وقالت الدكتورة سحر نصر، وزيرة التعاون الدولى ،  إن الوزارة وفرت 50 مليون جنيه منحة من الحكومة الإماراتية، ومنحة أخرى من إيطاليا بقيمة 800 ألف دولار وتم تنفيذها بواسطة اليونسكو، ومنحة مليون جنيه من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لإعادة إعمار متحف الفن الإسلامي عقب حادث التفجير الإرهابي الذي استهدف مديرية أمن القاهرة وتضرر منه المتحف.

وأضافت «نصر»، في تصريحات للصحفيين على هامش حضورها الافتتاح، إن «الاتفاق نص على أن يقدم المكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية هذه المنحة لإعادة إعمار وإمداد متحف الفن الإسلامي وتجهيزه بالكامل للتشغيل مرة أخرى، مع تحديث وتطوير جميع الأنظمة الخاصة به، وجاء هذا الاتفاق في إطار رغبة الدولتين في تعزيز العلاقات بينهما ودعم التعاون من أجل الحفاظ على التراث الإسلامي وصيانته لما يمثله من قيمة إنسانية وحضارية عظيمة».

وأوضحت الوزيرة أن أعمال تطوير متحف الفن الإسلامي تمت بأحدث الأساليب لضمان الحفاظ على القطع النادرة التي تأثرت بالتفجير وبواسطة خبراء في هذا المجال وباستخدام الأساليب والأدوات والتقنيات التي تتناسب مع أهمية المقتنيات الأثرية، موضحة أن المشروع تضمن أعمالاً إنشائية وفنية وتقنية للترميم الداخلي لمنصات العرض والنوافذ الزجاجية والخشبية والمعدنية ومجموعة من المقتنيات والقطع النادرة وكذلك خطة لإعادة البناء الخارجي التي شملت إعادة ترميم وتأهيل الواجهة الأمامية للمتحف.

وأشارت إلى أن افتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسي لمتحف الفن الإسلامي بعد ترميمه يُعد رسالة للعالم بأن مصر تمضي في التنمية والبناء وأن الخير والفن والجمال هي القيم الأبقى وأن الإرهاب إلى زوال، داعية إلى «تكاتف جميع الجهود في الوقوف أمام الإرهاب الذي لا يحاول فقط القضاء على تراثنا ولكن إدخال المنطقة في فوضى، وهو ما لن ينجح فيه ابدًا».

وأشادت الوزيرة بالعلاقات المصرية الإماراتية والتعاون في المجال التنموي بين البلدين والذي عاد بالنفع على المواطن في المناطق الأكثر احتياجًا والتي كانت بحاجة لخدمات الرعاية الصحية والتعليم والمواصلات والإنارة والصرف الصحي وغيرها من المجالات والقطاعات الحيوية، ما أسهم في تحسين الخدمات المقدمة في مختلف محافظات الجمهورية.

تجدر الإشارة إلى أن افتتاح متحف الفن الإسلامي جاء بعد ثلاثة أعوام من تعرضه للتفجير جراء الحادث الإرهابي الذي استهدف مديرية أمن القاهرة الواقعة في الجهة المقابلة له في حي باب الخلق يوم 24 يناير 2014.

print
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى