الحدث الاقتصادي

إنشاء أول منطقة لوجستية بحرية وميناء عالمي بمحافظه البحيره بتكلفة 2 مليار دولار

كتب / أحمد ذكي
بمساحة 33 آلاف فدان لإقامة المنطقة الصناعية والحرفية والسكنية وإنشاء منتجعات وقرى سياحية عالمية ومدينة شبابية بالإضافة إلى مصيف رشيد الجديد لجذب الاستثمار السياحي.

وكشف محافظ البحيره أنه سيتم تدشين منطقة لوجستية أخرى بمدخل دمنهور لحفظ وتخزين الحبوب والسلع الغذائية والانتهاء من منشآت أكبر منطقة صناعية بحوش عيسى بقيمة تتجاوز 5 مليارات جنيه والمجمع السكنى الحرفى بمساحة 14 فدانا، وقطع المحافظ على نفسه وضع حلول علمية وسريعة لإنهاء مشاكل المناطق العشوائية بإقامة مساكن بديلة والاستمرار فى تجفيف منابع الفساد مشيرا إلى أنه تم إحالة 1546 مسئولا للنيابة مع رفع كفاءة المؤسسات الخدمية للقرى الأشد فقرا لتكون منتجة.

وتعهد بالانتهاء من المشروعات الخدمية والتنموية والتى تتجاوز قيمتها 16 مليار جنيه قبل موعدها وتسليم 4 كبارى جديدة و5701 وحدة سكنية قريبا وتوصيل الغاز الطبيعى لـ 14 مركزا ، وموضوعات مهمة طرحت نفسها فى الحوار مع المحافظ من خلال السطور التالية.

واضاف المحافظ ..
أسعى منذ أن توليت الى تحقيق ذلك من خلال عدة محاور منها وضع خطط عملية للبحث عن أسلوب أمثل وجديد للاستثمار وخريطة تتحدد من خلالها المناطق المحتملة حيث تم إنشاء أول منطقة لوجستية بحرية على مساحة 2000 فدان باستثمارات 1.8 مليار دولار وتشمل إنشاء ميناء بحرى ورصيف تداول ومحطة حاويات تجارية وتقع بالشريط الساحلى بين منطقة إدكو ورشيد بالقرب من شركات البترول مما يساعد على تحويل ميناء إدكو إلى ميناء عالمى لاستيعاب السفن العملاقة ويأتى هذا المشروع مع الانتهاء من وضع مخطط شامل لمدينة رشيد الجديدة التى تقع على مساحة 3 آلاف فدان وتشبه المجتمعات الأوروبية أبرزها منطقة المثلث الذهبى وهى نقطة التقاء النيل مع البحر الأبيض وتتضمن منتجعات وقرى سياحية ومدينة شبابية الى جانب المدينة الصناعية والحرفية والسكنية ومصيف رشيد الجديد بين الرأسين 8 و9 بامتداد 800 متر ورصيف تجارى على مسافة 2،5 كيلو مترا.

وقال أنه سيتم إقامة منطقة لوجستية جديدة بمدخل مدينة دمنهور بمساحة 81 ألفا و134 متر مربع لحفظ وتخزين الحبوب والسلع الغذائية برأس مال كويتى يبلغ نحو 200 مليون دولار وإنشاء سلاسل تجارية كبرى لبيع السلع الغذائية بأسعار مناسبة ، وإنشاء 4 مناطق صناعية جديدة للصناعات الخفيفة والثقيلة والمتوسطة كثيفة العمالة للحد من تفاقم أزمة البطالة والإسهام فى حركة التنمية المحلية الصناعية حيث تم تخيصيص الأراضى اللازمة بمنطقتى البوصيلى وإدكو،

أما عن رشيد بها امكانيات سياحية ساحرة نسعى لاستغلالها وهناك جهود متواصلة لمتابعة محور مخطط التنمية لتحويل قلب رشيد الذى يضم ثلث الآثار التاريخية إلى أكبر متحف مفتوح ووضعها على الخريطة السياحية على غرار مشروع القاهرة التاريخية من خلال لجنة رسم سياسات التنمية التى تضم 8 وزراء، كما انتهينا من إقامة 3 مراسى نيلية وسيتم إنشاء مثلهم .

print
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى