وزير الاوقاف يهاجم منتقديه ويؤكد : لا حاجة لمكبرات الصوت فى صلاة التراويح

227 views مشاهدة
أخر تحديث : السبت 20 مايو 2017 - 5:13 مساءً

القاهرة / عاطف السيد

” جمعة ” : لا يقذف بالاحجار الا الشجرة المثمرة 

قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، رداً على هجوم الجماعات المتطرفة على الوزارة، لا يقذف بالأحجار إلا الشجرة المثمرة، ولا يقذفها إلا الصبية، أما الرجال فيستحيون، ولن يزيدنا النقد غير الموضوعى إلا قوة وصلابة، ولمن يحاول تعطيل مسيرة الوزارة، لن تحبطونا، فبعض الجماعات المتطرفة تحبط العاملين بالوزارة لإغلاقنا جميع الأبواب أمامهم، فقد أغلقنا أمامهم مصليات الاعتكاف، فلم تكن اجتماعا للاعتكاف بل كانت اجتماعا تنظيميا لتلك الجماعات.

 جاء ذلك خلال اجتمعه مع مديرى المديريات بالوزارة وذلك لبحث خطة الوزارة لشهر رمضان المبارك، مدافعا عن موقف الوزارة من منع استخدام مكبرات الصوت فى صلاة التراويح.

وأضاف وزير الأوقاف، خلال اجتماعه اليوم، السبت، بمديرى مديريات الأوقاف لبحث خطة الوزارة لشهر رمضان، بحضور الدكتور عبد الهادى القصبى شيخ مشايخ الطرق الصوفية، ورئيس لجنة التضامن بمجلس النواب، أننا أغلقنا أيضاً أمام تلك الجماعات ملصيات العيد لعدم استغلالها سياسيا، وأمر طبيعى أن يدخلوا معنا فى حرب ضروس، ونحن مستعدون لتحمل أى هجمات فى سبيل الدعوة إلى الله، مطالبا مديرى المديريات بعمل محاضر لمن يعتلى المنبر بدون تصريح.

 الاوقاف والواعظات فى رمضان

وأضاف وزير الأوقاف، خلال لقائه بمديرى المديريات لبحث خطة الوزارة لشهر رمضان، أن الواعظات سيكون لهن دور مهم خلال شهر رمضان، بدرس من العاشرة صباحاً وحتى صلاة الظهر، بالمساجد الكبرى، حيث تكون الموظفات فى هذا اليوم إجازة.

موقف ” الاوقاف ” من مكبرات الصوت فى رمضان

ورداً على ما أثير مؤخرا حول استخدام مكبرات الصوت ومنعها فى صلاة التراويح، فأكد وزير الأوقاف أن قضية مكبرات الصوت لم نضف لها أى جديد على قواعد العمل من العام الماضى، ولم تصلنا أى شكوى، مشيراً إلى أنه سيبحث عدة شكاوى بسبب مكبرات الصوت، وأن القضية تخضع إلى الحاجة، فإذا كانت السماعات الداخلية كافية فلا داعى لاستخدام السماعات الخارجية، أما إذا كان المسجد يصلى خارجه مصلون كثيرون فيكون استخدام السماعات الخارجية على قدر الحاجة، وألا نسرف فى مكبرات الصوت، فنحن نمنع تداخل الأصوات والتشويش على المصلين.

وأضاف “جمعة”، أنه تصله شكاوى من استخدام مكبرات الصوت فلا ضرر ولا ضرار، فيجب أن نحبب الناس فى الدين ولا ننفرهم منه، مشدداً على ضرورة التوازن بين العمل والعبادة، مشيرا إلى أن ترك الطبيب واجبه الوظيفى وتعريض حياة المرضى للخطر والهلاك من أجل صلاة التراويح لا يجوز، فصلاة التراويح نافلة وممدودة، فلا يجوز تعطيل حياة الناس بسبب النوافل، مع التأكيد على أهمية الفرائض والنوافل، ولكن يجب التوازن بين العمل والعبادة، ولا يزايد أحد يزايد على الدولة المصرية أو وزارة الأوقاف، قائلا، “أتحدى أن نكون قد اتخذنا قراراً يخالف الشرع، فما قمنا به فى وزارة الأوقاف من عمارة المساجد لم يحدث من قبل فى تاريخ الوزارة، وأى دولة أخرى”، وما أنفق على عمارة المساجد حوالى نصف مليار، بالإضافة إلى الجهود الذاتية ونعمل الآن فى 1200 مسجد. وأشار الوزير إلى أنه تم تقنين أوضاع 1150 كتابا من أصل 10 آلاف، وجارى حاليات تقنين أوضاع 1600 كتاب.

” طايع ” ومظاهر التراويح فى رمضان 

من جهته قال الشيخ جابر طايع،رئيس القطاع الدينى، إن وزارة الأوقاف مع صلاة التراويح والمظهر الإسلامى، كما أنها مع أن يعلو صوت القرآن فى شهر رمضان، ومع أى مظهر من مظاهر الإسلام، ولن نخفى تلك المظاهر، لافتا إلى وجود ضوابط ينبغى الالتزام بها، فنجد الأصوات تتداخل، كما يجب مراعاة البعد الاجتماعى كامتحانات الطلبة والمرضى.

وأضاف “طايع”، فى كلمته خلال اجتماع مديرى مديريات الأوقاف مع الوزير لبحث خطة الوزارة استعدادا لشهر رمضان، أن الإجازات ممنوعة للأئمة والعاملين فى شهر رمضان، فلا ينبغى أن نكون مغيبين عن المساجد ونتركها للجماعات الأخرى، فرمضان هو شهر استنفار، لافتا إلى أن صلاة التراويح بجزء متاح حسب رغبة أهالى الحى.

print
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الحدث/ عينك على الحقيقة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.