الانتحار والمراهقين

كتبت دكتورة/ شيماء طايل سلامة

في الآونة الأخيرة زاد معدل الانتحار وأكثر الفئات التي حاولت الانتحار هي المراهقين والسبب هو

البعد عن الدين
خلل في الأسرة والتفكك الأسرى
استخدام التكنولوجيا بشكل خاطئ
الانفتاح على العالم المليئ بالكذب والخداع وبرامج التواصل الاجتماعي التي تحكمت في عقول وعواطف المراهقين إهمال الأسره وغياب دورها وانشغال الأم والأب بالعمل ونسيان إن أخطر المراحل التي يمر بها الإنسان
هي مرحله المراهقه
المراهق لديه اضطرابات جنسية وجسديا ونفسيه واجتماعيه
وكمان عدم ثقه بالنفس وانطواء وعدم تكيف لكن كل مراهق على حسب البيئه اللي بيعيش فيها، ممكن تختلف بعض الصفات و يعاني المراهقين من اضطرابات زي اضطرابات الاكل سواء فقدان الشهيه او النهم الزائد واضطرابات النوم
والتوتر والعصبيه.
ويبدأ سن المراهقه من 12 ل 21 عام ، وهناك بعض الحلول المقترحه ومنها : 
زياده الوعي الديني والثقافي
مشاركه المراهق فيما يشعر به
احتوائه وتفهمه وعدم انتفاضة أمام الآخرين
جعل صديق للام والأب
الاشتراك في رياضيه لتنفيس عن الغضب والطاقه السلبيه
عدم التجسس عليه ولكن متابعه أحواله

وفي النهايه عزيزتي وعزيزي القارئ تذكر دائما أن

المراهق يحتاج حب رعايه اهتمام صداقه من الاب والأم

 دكتورة/ شيماء طايل سلامة

دكتوراه في علم اجتماع جنائي
ومدرب تعديل سلوك

print

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *