أدوات القياس ودورها في تحديد قضايا الرأي الثقافي الأكثر احتداماً 

49 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 1 سبتمبر 2019 - 7:48 مساءً

كتبت هبه الخولي- القاهرة 

أضحى البحث العلمي وسيلة فعَّالة لا يمكن الاستغناء عنها لرفع كفاءة الإدارة في جميع ميادين الحياة ، و حُسن إدارة وتخطيط الأعمال ، والوصول بها إلى مرحلة النجاح؛ فهو سبيل نهوض الحضارات ، وجميع الأمم التي حقَّقت التَّطوُّر الملموس في التكنولوجيا والعلوم، إنما هم آمنوا بأن العلم هو المنهج والطريق.

وبالتالي تم تطويع الإمكانيات المتاحة في البيئة المحيطة لتحقيق التقدم المجتمعي، فهو أسلوب منظم لجمع المعلومات الموثوقة وتدوين الملاحظات والتحليل الموضوعي لتلك المعلومات بقصد التأكد من صحتها و إضافة الجديد لها، ومن ثم التوصل إلى بعض القوانين لحلِّ مشكلة محددة، أو اكتشاف حقائق جديدة للمعرفة حول العالم معتمداً على أدوات بحثية قائمة على فلسفة العلوم في هذا الشأن استكملت الإدارة المركزية للتدريب وإعداد القادة الثقافيين فعاليات الورشة التدريبية ”قياس الرأي العام“ لواحد وعشرين متدرباً من العاملين بإقليمي القناة وسيناء وغرب ووسط الدلتا الثقافي حيث اوضح المستشار عمرو محسوب النبي مستشار بالهيئة العامة للاستعلامات في محاضره اليوم و نقل خبرته للمتدربين حول أدوات البحث العلمي المستخدمة للقيام بها بالشكل المنوط بها،والتي من أهمها تحليل المضمون، وكيفية اختيار العينات بحيث تكون ممثله ومعبرة وما هي أساسيات وأخلاقيات البحث العلمي المتعارف عليها داخل المؤسسات والمراكز البحثية مدعماً شرحه بعرض تجربة الهيئة العامة للاستعلامات في هذا الشأن من خلال ضرب مجموعة من الأمثلة والتطبيقات العملية .

print
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الحدث/ عينك على الحقيقة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.