منتدى شباب العالم

21 views مشاهدة
أخر تحديث : السبت 3 نوفمبر 2018 - 2:51 مساءً

كتبت : أسماء فكري السعيد علي

( نعلن نحن شباب مصر دعوتنا المفتوحة لكل شباب العالم .. تعالوا إلي مصر لنتجمع لأنه آن الآوان لنزيل الحواجز التي بيننا ونتجمع ونبحث لنضع استرتيجياتنا ونتبادل خبراتنا لتكون رسالة للعالم أجمع معناها السلام )
بهذه الكلمات كانت إنطلاقة الفكرة التي تولدت من الشباب عندما تجمعوا في الإسماعيلية وقت انعقاد المؤتمر الوطني للشباب لتكون رسالة يدعون بها الشباب للتباحث وتبادل الخبرات لتكون رسالة سلام للعالم صدق عليها الرئيس عبد الفتاح السيسي لتنطلق فعاليات هذا المؤتمر في شهر نوفمبر ٢٠١٧ قادمين لمصر حاملين معهم الأمل وطاقة النور ..

مؤتمر شباب العالم .. في نسخته الأولي كان إنعكاسا لمدي نجاح مصر في توفير الأمن والأمان لمن قدموا لمصر حيث قدم لمصر أكثر من ٣٠٠٠ شاب من كل أنحاء العالم حاملين معهم مجهوداتهم وخبراتهم في كل المجالات .. الإقتصادية .. الزراعية .. الفنية .. التسويقية .. التعليمية .. وغيرها من الخبرات .
كان الهدف الأساسي من دعوة الشباب المصري هي إرسال رسالة هامة مفادها نشر السلام وبقدوم هؤلاء الشباب كانت قد وصلت الرسالة وتحققت باقي الأهداف الإستراتيجية التي أقيم من أجلها المؤتمر ..
اجتمع الشباب وتحدثوا في كل المجالات وخرجوا بمجموعة من التوصيات والتوجيهات لإصلاح المؤسسات والإدارات بمختلف أنواعها لتطبق في مصر وجميع الدول التي تحارب لتحقيق التنمية ..
وفي مجال الأمن والتسليح كان هناك رؤي مختلفة في مؤتمر الشباب العالمي ونسخته الأولي حيث عرضت تجارب دول كثيرة واجهت الإرهاب واستطاعت دحره والقضاء عليه .
لنخلص في النهاية بتحقيق الأهداف كافة وإثبات أن مصر قادرة علي إرساء السلام وتقديم حسن الضيافة وأن شبابها عازمون علي الرقي بها كبلد للحضارة وأن شبابها سيجعلوها كأما للدنيا ستكون أد الدنيا ..
وانتهت النسخة الأولي وعاد الشباب إلي دولهم حاملون شعلات الأمل والتقدم والرقي وخبرات قد حصلوا عليها من غيرهم واعدين بقدومهم لمصر مرات عديدة للتمتع بجمالها .

وها نحن الآن أمام إنطلاق النسخة الثانية من المؤتمر ليبدأ تحدي جديد أمام مصر والمصريين ففي النسخة الأولي كان عدد الشباب القادمون لمصر ٣٠٠٠ شاب أما النسخة الثانية أكثر من ٥٠٠٠ شاب من أكثر من ١٦٥ دولة متصارعين فيها للقدوم لمصر ليس فقط من أجل المؤتمر بل بغرض القدوم لمصر كمصر ..
جاء الشباب لتوضع مصر في تحدي جديد حكومة وشعبا لتوفير كل سبل الراحة لهؤلاء الشباب .. توفير الأمن والأمان وحسن الضيافة .. وضع خطط فعلية وهادفة لإعطاء هؤلاء الشباب فكرة ورؤية جيدة عن مصر ..
الهدف الأساسي والرئيسي من تلك المؤتمر في نسخته الثانية هو تبادل الإستراتيجيات العلمية بين شباب العالم .. عقد لقاء بين قادة اليوم وقادة الغد لتبادل خبرات ذوي الخبرة مع من يضع قواعد ويرسي سفينة خبرته ..
المؤتمر يهدف أيضا للتسويق للسياحة لأن وجود هذا العدد من الشباب من كل تلك الدول يجعلهم يعودون لأوطاننهم يسوقون لمصر كدولة حضارية ومتحضرة بها العديد والعديد من المناظر الساحرة الخلابة .. فاختيار مدينة شرم الشيخ لإنعقاد المؤتمر جاء ليس من فراغ ولكن شرم الشيخ هي مدينة السلام وبالتالي تحققت رسالة السلام وإرساؤه ونشره بالعالم ومن ناحية أخري مدينة شرم الشيخ هي مدينة عرف عنها بجمال شواطئها وتمتعها بالمناظر الخلابة بالإضافة لوجودها بقلب سيناء مما يجعل تحركات الشباب والتمتع بجمال شواطئ البحر الأحمر سهلا ليعود تلك الشباب حاملين معهم ليس فقط خبرات ومهارات ولكن ذكريات أيضا تدعم فكرة عودتهم ثانية لمصر زائرين لها حبا فيها وجمالها وبالتالي يروجون للسياحة الخارجية مما يشجع علي قدوم الآخرين .

سينطلق المؤتمر ويتقابل الشباب .. وسيتحقق من المؤتمر أهدافه وستنجح مصر في الإعداد لهذا المؤتمر في نسخ كثيرة قادمة فمصر قادرة علي النهوض والرقي والتقدم .. وسنتابع عن كثب كل ما سيؤول له هذا المؤتمر سواء في نسخته الحالية أو في نسخ قادمة ..
مرحبا بكل شباب العالم بمصر .. فمصر بلد الأمن والأمان والحب .. وستنجح مصر وتخرج من أزمتها الأخيرة واقفة صامدة قوية ..
تحيا مصر .. تحيا مصر .. تحيا مصر
ويحيا شباب مصر والعالم

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

print
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الحدث/ عينك على الحقيقة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.