النفق المظلم

125 views مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 14 أغسطس 2018 - 1:50 صباحًا

بقلم : على سراج
خلال السنوات الثلاث المقبلة على الأقل ستتغير خريطة الفكر التقليدى ذات الحركات الرتيبة المتوارثة والتى تعيق تقدم الفكر المعاصر او الحديث فى تطوير المنظومة التعليمية وذلك بسبب الحرس القديم المسيطر على كل كبيرة وصغيرة بديوان الوزارة لعقود طويلة دون منافس وبالرغم من الخلافات الخفية التى خالفت كل التوقعات ووصولها إلي ذروتها مع الجيل الجديد الساعي إلى التحديث والتطوير ظهرت بوادر الخروج من النفق المظلم الذى أدخلنا فيه أطماع وطموحات لأشخاص تسعى بكل جهد إلى بناء مجدها الشخصى على حساب الصالح العام فى منظومة وفكر الغلبة فيها للجشع الفردي على أنقاض القاعدة العامة ونتيجة لذلك 43% من الأطفال في الدول العربية يفتقرون إلى المبادئ الأساسية للتعليم سواء كانوا في المدارس أو خارجها.
بنجامين فرانكلين واحد من أهم وأبرز مؤسسي الولايات المتحدة الأمريكية ومن الشخصيات الرئيسة فى التنوير ورغم صغر سنة والظروف التى أجبرته فى ذلك الوقت على ترأس احدى الجرائد تنوعت مواضيع المقالات التى كتبها وشملت التعليم وحرية الصحافة ومن أشهر أقواله ” الاستثمار في المعرفة يحقق أفضل عائد ” وهذا مايفتح الباب على مصراعيه أمام عدة أمور منها أقتصاد المعرفة وعوامل ضمان نجاح الاقتصاد المعرفي فى عصر العولمة لبناء مستقبل أفضل تساعد على الإنتاجية والتنافسية التى تعزز قدرات الأقتصاد الوطنى فى ظل المنافسة العالمية فى عصر أصبحت المعرفة معياراً لقياس مستوى تقدم الأمم وتصنيفها.
خطوات بطيئة جدا لبناء الأقتصاد المعرفى لمصر يسير فيها طارق شوقى وزير التربية والتعليم فى طريق ضيق ملئ بأهدار لفرص كثيرة لم تستغل جيدا لتطوير التعليم الحلم والشاغل الأكبر للمجتمع المصرى بكافة أطيافة يرجع ذلك إلى صعوبة قراءة الخريطة التعليمية نتيجة لتداخل العقد الديداكتيكية لفهم المشهد داخل الحالة المصرية كوضع استراتيجية محكمة لتقديم المادة المعدة للتدريس وعدم التزام الأطراف المعنية بالمسؤوليات المحددة وفرض مناهج غاب عنها عنصر المفاجأة أو التشويق بالإضافة إلى هدر حقوق المعلم فى الحصول على حياة كريمة تكفيه شر العوز والفشل الإدارى نتيجة لفرض قيادات وعدم وضعها فى المكان المناسب وفقدانها للنزاهة المهنية كسوء إدارة بعض المدراء العامين لهذا القطاع المهم و سوء معاملة الموظفين مع المترددين على هذا القطاع الخدمى وتدنى أسلوب الإعلام الناطق بسبب تواجد عدم المتخصصين فيه كلها أسباب ومسببات ساهمت فى عرقلة الوزير المصرى نحو تحقيق النهضة الشاملة لتطوير التعليم .
إن بناء وتنمية الوعى الفكرى لدى المجتمع وﺗﺣﻣﻠﻪ أﻳﺿﺎ ﻟﻌـبء التطوير بدأ التحضير لها وليست وليدة اللحظة للخروج من النفق المظلم تبدأ بالقضاء على الحرس القديم واتاحة الفرصة للجيل الجديد الساعى للتطوير بالتوجه إلى تطبيق بعض الأساليب غير التقليدية في التعليم وليست المنقولة حرفيا من دول بعينها تختلف ثقافتها مع الوضع المصرى ومحاربة الفساد المالى والإدارى داخل مؤسسات الوزارة واحترام كرامة المعلم مهمات ليست مستحيلة وعلينا أن نكتفي من إلقاء اللوم والاتهامات المتبادلة والتفكير بالتوجه إلى التفكير الراقى والإيجابى.

print
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الحدث/ عينك على الحقيقة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.