معشوقتي

52 views مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 16 مايو 2018 - 12:30 صباحًا

سوريا/روعة محسن الدندن
……
حديثُ الروح للأرواحِ أنقى..
وماطال الزمانُ صداهُ يبقى

جنونُ البُعدِ يفقدنا الصوابا..
ولم يبقِ البعادَ لنا عتابا

ولو تاحَ الزمانُ لنا لِقاءً
شربنا خمرَهُ عسلاً مذابا

نحادثهم كأنّ بهِ اجتمعنا
فتمرعُ جنةً كانت يبابا

وأسمعهُ ويسمعني قريضاً
وماأحلاه من فيها خطابا

تسائلني وقد اضمرتُ رأياً
وخالجني على نأيٍ عذابا

فتضحك كالربى والهمسُ رياً
وضحكتها غدت عذباً شرابا

كحبّةِ سُكّرٍ في الكأسِ ذابت
وسمعي شدوها أبدى انصبابا

أخافُ مدى المدى منهاعليها..
وأدعو الله بالحفظ استجابا

بلُبِّ الروحِ والعقلِ استقرت
فطوبى للتي سكنت لُبابا

إليكِ حبيبتي مازلت ادعو..
لعلّ الله دعوتنا أجابا

أأحضنها مدى الأضلاعِ طفلاً…
وبي جارَ الحنينُ لظىً لهابا

وأمسحُ خدّها في كفِ قلبي
وتمسحُ أدمعي ولها ثوابا

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏

print
كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الحدث/ عينك على الحقيقة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.