الوطنية العربية

38 views مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 15 مايو 2018 - 12:57 مساءً

سوريا/روعة محسن الدندن
……
لم تتغير مفاهيم الوطنية العربية أبدا لأن مفهوم التعبير عن الوطنية وحبنا للوطن تعتمد على سياسة التصفيق والهتافات والشعارات الرنانة وتقبيل الأيادي تمثيلا لنيل الرضى أو التقرب لأصحاب المناصب والسلطات والتخوين لبعضنا والسب والقذف وتشويه صورة من يخالفنا في الرأي
ومن يتولى أمرنا نمجده وعندما يرحل نشتمه
والغريب أن تاريخنا الإسلامي والعربي لم يهتف لنبي ولا نبي طلب تمجيده ولكن من أين أتت هذه الثقافة للوطنية لست أدري؟
أوطاننا لا تحتاج للهتافات الكاذبة أو المنافقة وإنما تحتاج للعمل الصادق والمحافظة على وطننا من خلال تطوره وبناءه
كل حسب موقعه
ويكون ذلك من خلال مساعدة الفقير ورفع مستوى التعليم والثقافة والمساواة أمام القضاء لجميع أبناء الشعب
واتاحة فرص العمل للجميع
وبناء الإنسان من خلال فكر حر وبعيد عن التطرف الديني أو الطائفي وغرس روح المحبة والسلام واحترام الإنسان لأنه انسان
الوطن لا يبنى بالتصفيق والتخوين وإنما بالعمل والمحافظة عليه من خلال محبتنا لبعض وحبنا لوطننا
وكل منا يضع بصمته في تطوير أوطاننا
فالأديان بقيت رغم موت الأنبياء
والأوطان باقية رغم رحيل زعماءها
فالوطن والدين لا يرتبط بانسان
لنخلد أوطاننا بعملنا وننشر ديننا بمعاملاتنا

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

print
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الحدث/ عينك على الحقيقة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.