نائب رئيس جامعة المنوفية” للحدث ” : المعايير الجديدة للجودة أكثر مرونة وتحقق المشاركة المجتمعية

كتب/ ابراهيم طه

أصدرت الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والإعتماد الإصدار الثالث لدليل إعتماد كليات ومعاهد التعليم العالى ، حيث خضعت المعايير الجديدة للتطبيق العام الجارى بكافة مؤسسات التعليم العالى عند تقدمها للحصول على الإعتماد من الهيئة.

ومع إختيار الدكتور عادل مبارك نائب رئيس جامعة المنوفية للتعليم والطلاب عضواً بلجنة الخبراء المعنية بتطوير معايير الإعتماد والجودة بمؤسسات التعليم العالى أشار فى تصريحات صحفية إلى أن المعايير الجديدة هى أكثر مرونة وضبطاً للأداء ، وتحقق كثير من المشاركة المجتمعية مع الجامعة ، لإحتواء المعايير الجديدة على ممارسات واقعية ومجتمعية وتربط الجامعة بإحتياجات الدولة ومؤسساتها.

وأضاف إن المعايير الجديدة تشمل 12 معياراً ترتبط بكل المنظومة التعليمية وعلاقتها بالمجتمع الخارجى للجامعة ، ووفرت كثير من الوقت والجهد والإنفاق عن المعايير القديمة ، وأنها تركز على الجانب العملى وجودة المنتج والمهارات العملية والإبتكار والإبداع فى مخرجات التعليم بما يخدم المجتمع ومؤسسات الدولة وإقتصادها بشكل عملى وتعليمى.

كما شدد نائب رئيس جامعة المنوفية على أهمية أن تتخذ الجامعات المعايير الجديدة للجودة بقناعة ذاتية فى أهميتها وضرورتها لتطوير الجامعات وتلبية إحتياجاتها وإستيفاء بنودها ، وأن تشكل فرق عمل واعية بأهمية الجودة ودورها فى تطوير المؤسسات الجامعية وربطها بالمجتمع ومؤسساته ، مشيراً إلى أن الهيئة ستسعى خلال الفترة القادمة لتكثيف الزيارات الميدانية للجامعات ومتابعة الأداء وفق المعايير الجديدة . وأن التطور لن يأتى إلا إذا تم التطبيق العملى والفعلى وتحققت القناعة الذاتية للمسئولين بالجامعات وأعضائها بأهمية الجودة والإعتماد.

وأشاد نائب رئيس الجامعة بما يتم من إجراءات بجامعة المنوفية وحصول أربع كليات على الإعتماد ، وهناك كليات فى الطريق ، حيث زيارة اللجنة خلال مارس لكلية الزراعة ثم كلية العلوم إبريل القادم.

 
print

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *