الشباب والدولة والأستثمار في العلم

466 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 5 فبراير 2017 - 3:04 مساءً

بقلم / سيد حسنى عماره
أستراتجية أئتلاف المحليات للشباب تعمل علي نهج شقين أساسيين لبناء
مستقبل الدولة الحديثة
الأول: فهم طبيعة التحديات الأقليمية والخارجية التي تتمثل في الأستقطابات الفكرية المناهضة لمبداء الهوية الوطنية للشباب
والعمل علي مجابهة ذالك من خلال محاربة الأرهاب الفكري
وذالك في أطار مبداء البقاء
ثانيا: التحديات الداخلية
وتلك التي تمثل للشباب العائق والتحدي الأكبر أولها التحديات الأقتصادية والأجتماعية وتتمثل في تنمية المهارات المؤدية ألي سوق العمل
أو مساعدتهم علي تحقيق أهدافهم وطموحاتهم عن طريق العلم وذالك من خلال الأبحاث والأفكار والأبتكارات حبيسة أدراج الروتين العقيم
وكذالك مساعدتهم علي تولي قيادة راية البناء وأدماجهم وأنخراطهم في الحياة السياسية الجديدة التي تهدف في المقام الأول العمل لصالح الوطن
من خلال مدرسة السياسة الأولي قيادة المجالس المحلية
وذالك في أطار مبداء البناء
علي أن يكون ذالك وذاك من خلال أليات وأفكار ونهج جديد كما فعل الأخرون ولنا في العالم الغربي أمثلة كثيرة فمشاركة المجتمع المدني في وضع أليات تنفيذية علي أرض الواقع يمكن أن تحرك المياه الراكدة وذالك لمحاولة المرور من بوابة المستقبلالقريب
أئتلاف القوي الشبابية والسياسية المحليات للشباب قد أنتهج أولي الخطوات العملية في تنفيذ ذالك الأهداف
وذالك من خلال مشاركات برتوكولات تعاون مع مجلس الشباب الوطني ومجلس المصري للشباب وادارة التعليم المدني بوزارة الشباب والتواصل مع مجمع البحوث الأسلامية ومنظمة الوحدة العربية الأفريقية لمكافحة الأرهاب والمتخصصين في أستراتجيات الامن القومي وخبراء مكافحة الأرهاب الفكري ومجلس أمناء ريادة الأعمال ومؤسسات رعاية الأبتكارات والأخترعات وكذالك وضع أطار عام لمشاركة مختلف الشباب بأيدولوجياتهم وثقافتهم المختلفة
حتي نكون نواة للتغير نحو مستقبل يليق بحضارة وعظمة ومكانة بلادنا
وشعبنا العظيم
ونأمل من الله صاحب الملك والأمر التوفيق والنجاح
يد تبني ويد تحمل السلاح في سبيل الله هكذا تبني الأوطان

print
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 1 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الحدث/ عينك على الحقيقة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.